مجلس الجامعة

الأمين العام
م. مُبارك غيلان
الأمين العام

أعزاءنا الطلاب، أعزاءنا رواد موقع جامعة آزال للتنمية البشرية إنه لم دواعي سروري أن أكتب هذه الكلمات لموقع الجامعة الإلكتروني بعد مرور خمسة عشر عام على هذا الصرح العلمي الرائد، وقد مررنا في الجامعة بالعديد من التحولات وحققنا الكثير من الإنجازات، حيث يخدم المئات من خريجي هذا الصرح وطنهم وأصبحوا رواد في مجالات عملهم المختلفة في سوق العمل. عزيزي الطالب ليس هناك تحدي أكبر من تحسين وتطوير ذاتك، من الرقي بمستواك والتقدم نحو تحقيق هدفك، والمرحلة الجامعية واحدة من أهم مراحل البناء الذاتي لك، فكن على قدر هذه المرحلة وتحمل مسؤولية استغلالها الاستغلال الأمثل، فهي بكل تأكيد بوابتك الواسعة نحو المستقبل. شخصياً.. نشعر بالاعتزاز ونحن نتحمل جزء من مسؤولية المشاركة في بناء وتنمية هذا الجيل، وبكل تأكيد سنعمل في الجامعة بكل طاقتنا لتوفير وتطوير كافة المتطلبات التي تُؤمن بيئة تعليمة حديثة ومتميزة، نظمن من خلالها تنمية وتطوير مهارات طلابنا ليكونوا الرواد في سوق العمل وخدمة الوطن. وكون النجاح يجذب معه النجاح، سنكون بعون الله سند لنجاحكم وعون لتحقيق طموحكم. وستكون جامعة آزال للتنمية البشرية دائماً بوابتكم الأولى نحو غد أفضل.

مدير أكاديمية وترفورد للغة الانجليزية - مدير مركز آزال للتدريب والتطوير
أ.رامي شفيق القباطي
مدير أكاديمية وترفورد للغة الانجليزية - مدير مركز آزال للتدريب والتطوير

أُنشأت أكاديمية وترفورد بجامعة آزال للتنمية البشرية في يونيو، 2013 لتلبي احتياجات المجتمع اليمني وجميع منتسبي جامعة آزال للتنمية البشرية من طلاب وموظفين بالحصول على لغة ثانية (اللغة الانجليزية) أو أي لغة أخرى ستقوم الاكاديمية بتدريسها مستقبلاً وبمستوى عال يمكن خريجي الأكاديمية من الحصول على امتحان الكفاءة في اللغة الإنجليزية (التو فل أو الايلتس) وبدرجة متفوقة لمواصلة دراساتهم العليا أو المنافسة في سوق العمل المحلي و الدولي. كما جاء إنشاء أكاديمية وترفورد في ضوء ما سبق ذكره ضرورة من ضرورات التقدم وإدخال التحسين على برامج الجامعة. ويلاحظ كل من يتعلم من هذا الصرح التعليمي أنه كيان وجد ليبقى ويعمل لينافس الكيانات الأخرى التي تعمل في هذا المجال الهام، حيث توفرت كافة أسباب النجاح لأكاديمية وترفورد التي اجتذبت نخبة رائعة من مدرسي ومدرسات اللغة الإنجليزية ونفذت برامج اللغة النوعية ( المكثفة والعادية) برسوم أقل من المراكز المماثلة الاخرى مما يجعل ممن يتعلم فيها قادراً على فتح أبواب كثيرة للمستقبل ومحاطاً بتكريم كافة الأوساط الاكاديمية والمهنية على مستوى الوطن والعالم الخارجي. ويوما بعد آخر تثبت لنا الحقائق نفسها وللأخريين أن برامج اللغة في الاكاديمية هي الأفضل وبدون مجاملة، يوماً بعد يوم حيث نرى خريجي اللغة الانجليزية في أكاديمية وترفورد يتبؤن مناصب و يحصلون على فرص يحسدهم عليها الكثيرون في مجالات العمل بالشركات والمنظمات الخارجية و المنح الدراسة للخارج. من خلال نظام تعليمنا المبني على تدريس المهارات الخمس، نضمن للطلاب أن يكونوا قادرون على تحدث اللغة واستخدامها بطلاقة لتحقيق نجاحهم في حياتهم العلمية والعملية.

مُدير إدارة ضمان الجودة والتطوير
م. ناصر السودي
مُدير إدارة ضمان الجودة والتطوير

جودة التعليم في ابسط معانيها تعني ارضاء المستفيدين فلنا جميعا ان نتخيل عظم الدور التي تقوم به جامعة آزال للتنمية البشرية للوصول الى مخرجات تعليمية قادرة عل التعامل النوعي مع متغيرات المرحلة بفكر جديد يتجاوز حدود الواقع ويستشرف المستقبل بكل ما فيه من آمال وطموحات وحتى مخاطر. ان ثقافة الجودة لم تعد من ظروف الترف الأكاديمي والاداري وكلنا نعرف ان الجودة قصرت المسافة بين النظرية الاكاديمية والنظرية الادارية. بل اصبحت ضرورة وخيار استراتيجي وخيار وطن لا مفر منه لمواجهه تحديات العصر والتوجه والتحول الى مجتمع المعرفة والاقتصاد والقائم عليها في هذا الاتجاه تعمل جامعة آزال على بناء خطة استراتيجية لتطوير جودة العملية التعليمية ومعالجة جوانب القصور في منظومة العمل الأكاديمي وتوجيهه نوعيا نحو تعزيز الاقتصاد والمعرفة الاستثمار في الانسان بما يحقق التنمية المستدامة للمجتمع كما تعمل الجامعة على استكمال برامجها في نشر ثقافة الجودة والتميز وادارة التغيير وادارة المعرفة باتجاه بناء بيئة عمل متعلمة وواعية تدعم عمليات التحسين المستمر للأداء وتحافظ علية وتسعى الى تحقيق التميز في البيئة الاكاديمية والادارية بكافة صورها واشكالها لجميع المستفيدين بخدماتها وفي هذا التوجه فإن الجامعة تعزز ذلك بإقامه المؤتمرات والورش وحلقات النقاش المتخصصة لرفع من المستوى الأكاديمي والاداري للتميز.

عميد كُلية الدراسات العُليا
أ.د. أحمد هُريرة
عميد كُلية الدراسات العُليا

تتُعدُّ عمادة الدراسات العليا أهم المكوِّناتِ لكلية الدراساتِ العليا والبحثِ العلميِّ، وتمثِّل ركيزةً أساسيَّةً في العمليّة التعليميّة وفقِ رؤيةِ جامعة آزال للتنمية البشرية أنْ تكون منارة ًللعلم والتعليم محليًّا وإقليميّا. حيث تقومُ عمادةُ الدِّراسات العليا على إدارةِ برامجِ الدِّراساتِ العليا بالجامعة، وتقديم الدَّعمِ لطلابها منْ خلال الإشرافِ على السياسات والإجراءات واللوائح الخاصَّة بالدراسات العليا بدءًا منْ مرحلة القبول والتسجيل حتى استكمالِ المقرَّرات الدّراسيّة والأطروحات البحثيّة اللازمة لمنحِ الدرجة المنشودةِ بنجاح. يبلغ عددُ برامج ِالدّراسات العليا المقدَّمة حالياً (4) أربع َبرامج لدرجة الماجستير معتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في تخصصّات (إدارة صحية ومستشفيات - إدارة أعمال – تربية خاصة – تكنولوجيا المعلومات) تعمل عمادةُ الدّراسات العليا بالتعاون مع الجهات الرسمية والأكاديمية وعمادات الكليّات المختلفة بالجامعة على تطوير تلك البرامج بما يضمن الإرتقاء بالمستوى الأكاديميِّ للبرامج ومخرجاتِها، إضافة إلى أنَّ عمادة الدِّراسات العليا تسعى بالمستقبل القريب بإذن الله إلى إضافة برامج أخرى في العلاج الطبيعي والقبالة والتمريض والصيدلة، وتسعى أيضا الى طرح العديد من البرامج في تخصصّات جديدةٍ وحديثةٍ حتى تلبي احتياجاتِ المجتمعاتِ المحليّة والإقليميّة من الكفاءاتِ المؤهَّلة لخدمةِ خطط التنمية المستقبليّة لوطننا الحبيب. والله وليُّ التوفيق

عميد كُلية العلوم الطبية
د. عادل نُعمان
عميد كُلية العلوم الطبية

إن الطالب هو محور العملية التعليمية وثمرتها وغاية وجودها. وإعداده لمواجهة الحياة وتحدياتها في الحاضر والمستقبل هو الهدف الأساسي الذي تسعي إليه كليه العلوم الطبية في جامعتنا، وانطلاقاً من ذلك تعمل الكلية على إعداد خريج مزود بالمعارف النظرية والخبرات العملية والسلوكيات الإيجابية، ولديه القدرة على توظيفها في بناء ذاته وتنمية مجتمعه وذلك بتقديم تعليم عالي الجودة وفقاً لمعايير عالمية وتطوير مستوى الخدمات الأكاديمية المقدمة للطلاب، وتحسين وتطوير البرامج الأكاديمية. تسعي الكلية نحو الجودةِ والتميز، لتكون منارة اعداد جيل قادر على التطور وتكون مركز اشعاع ثقافى وفكرى للمجتمع، وقائدةً للتغيير، وعنواناً للتقدم. ولذا دأبت الكلية لتكون الأكثرَ تميزا، والأكثرَ إبداعا في مجالاتِ التعليمِ والبحثِ العلمي وخدمة المجتمع، وذلك من خلال توفيرِ بيئةٍ أكاديمية ملائمةٍ للطلاب؛ هدفها رعاية الإبداع، والتميزِ والابتكارِ في كل المجالات، كما تسعى الكلية في رسالتها وفق خطتها الاستراتيجية إلى إعداد كفاءات متميزة بالعطاء والإبداع في مجال الطب وإثراء البحث العلمي المبتكر المدعم ببرامج الدراسات العليا والإسهام في خدمة المجتمع وبناء شراكات مجتمعية متميزة مع الأخذ في الاعتبار بمنظومة الجودة الشاملة وتحقيق الاعتماد الأكاديمي. بالإضافة الى تشجيع الكفاءات المتميزة من أعضاء هيئة التدريس والطلبة للمساهمة في صناعة المعرفة مما يضمن تخريج كوادر مدربة قادرة على الابتكار وتحقيق الريادة في مجالات تخصصاتهم وقيادة مجتمعاتهم. وتتميز كليتنا بأن لديها هيئة تدريسية ذو كفاءة عالية تعمل بروح الفريق وأهم ما يميز هذا الفريق هو روح الانسجام والمحبة والتعاون، حيث تعمل بكل جد وتفان من أجل مساعدة الطلاب وتشجيعهم على الحوار للارتقاء بمستوى تعليمي جامعي ينعكس على أدائهم المهني في أماكن عملهم .ومازالت الجهود مستمرة وراية الكفاح مرفوعة فى هذة الكلية الطموحة أملين من الله سبحانه وتعالى التوفيق والتوكل والنجاح و سيكون القادم أجمل بأذن الله . والله ولي التوفيق

عميد كُلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات
أ.م.د مختار محمد غيلان
عميد كُلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الأمين ..مرحبا بكم في رحاب كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الكلية الرائدة التي أنشئت في عام 2013 م ضمن الخطة التوسعية لجامعة أزال للتنمية البشرية حيث وأصبحت الكلية في وقتنا الحاضر تضم خمس تخصصات وهي (الهندسة المعمارية - الهندسة المدنية – تكنولوجيا المعلومات -التصميم الجرافيكي – الامن السيبراني) ومما لا شك فيه ان هذه التخصصات التي تقدمها الكلية تعتبر من التخصصات الهامة والنوعية والمطلوبة في سوق العمل والتي تعتبر عصب رئيسي لتطور وازدهار المنظمات والبلدان. اننا في كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات بجامعة أزال للتنمية البشرية نسعى لتوفير البيئة الدراسية المحفزة واستقطاب أفضل الكوادر التعليمية بما يسهم بإخراج مخرجات نوعية تسهم في تلبية متطلبات سوق العمل والدفع بعجلة التطور والنمو في بلدنا الحبيب. أتمنى لكل ابنائي الطلبة الملتحقين ببرامج الكلية كل التوفيق والنجاح واسأل الله ان يكونوا فخرا وذخرا وعونا لأهليهم ولبلدهم حاضرا ومستقبلا. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات

عميد كُلية التربية الخاصة
د. أمين الزقار
عميد كُلية التربية الخاصة

بسم الله الرحمن الرحيم انشاءت جامعة ازال للتنمية البشرية عام 2008 بقسم للعلاج الطبيعي وكلية للتربية الخاصة في مبنى صغير خلف سيتي مكس وكان عدد طلابها 14 طالباً وطالبة وزاد في عام 2010 الى حوالي 85 طالباً وطالبة واستمر الى شهر 8 عام 2013 فيما لا يزيد عن المائة من الطلاب، وبعد دخول مستثمرون جدد وانتقالها الى المبنى الجديد الحالي انتعشت الجامعة في ارتفاع عدد كلياتها الى خمس كليات وبأكثر من 20 تخصص وارتفع عدد الطلاب الى اكثر من ثلاثة الف طالب، مسيرة مباركة يقودها كادر اكاديمي ذو همة عالية اوصلها لان تكون من ضمن الجامعات الأوائل في اليمن والذي اهلها لفتح برامج متعدة في الدراسات العليا وكان لتخصصاتها النوعية كالتربية الخاصة والعلاج الطبيعي والقبالة والتمريض ووو ما اهلها لان تكون مقصد للطلاب المتميزين والطامحين لنيل الشهادات ذات التخصصات الخدمية لدعم التنمية البشرية وكان اخر البرامج المفتوحة بكالوريوس الارشاد النفسي وماجستير التربية الخاصة وماجستير الادارة الصحية، وفي كلية التربية الخاصة وبرامجها النوعية كقسم التربية الخاصة الذي يهتم بإعداد المعلمين والاخصائيين الاكفاء القادرين على التعامل مع الاطفال الموهوبين والمعاقين؛ والذي غطاء فجوة الاحتياج للمتخصصين في مراكز وجمعيات ومدارس الموهوبين والمعاقين، وكذا قسم الارشاد النفسي الذي جاء لاستكمال الخدمات التربوية والنفسية لفئات المجتمع المختلفة وحاجتهم الى التكيف النفسي والصحة النفسية، وقسم الصم وذوي صعوبات التعلم الذي يقدم تعليم مكيف يناسب قدرات وامكانات هذه الفئات، واستكملت البرامج بفتح برنامج الدراسات العليا في التربية الخاصة والذي طال انتظاره وخرج الان الى النور لتلبية الاحتياجات البحثية في مجالات الاشخاص ذوي الاعاقة والموهوبين واعداد الباحثين والمدرسين المساعدين المؤهلين للنهوض بهذه الفئات بعلم ومعرفة ودراية مسلحين بخبرات عالمية واقليمية ومحليه متخصصة.

عميد كُلية العلوم الإدارية والإنسانية
أ.د . يحيى المراني
عميد كُلية العلوم الإدارية والإنسانية

الحمد لله رب العـالميـن والصـلاة والـسـلام عــلى خاتم الأنبـياء والمرسلين، سـيدنا مـحـمـد وعـلى آلـه وصـحبه أجـمـعين، وبــعــد: أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي اعضاء هيئة التدريس ورؤساء الاقسام في الكلية نرحب بكم في موقع كلية العلوم الادارية والانسانية بجامعة ازال للتنمية البشرية ونتمنى أن نكون العون لابنائنا الطلاب بعد الله في تحقيق ما يتطلعون له على المستويين الأكاديمي والمهني. كلية العلوم الادارية والانسانية تسعى بجميع اعضائها إلى تحقيق الأهداف الرئيسية التي تقوم عليها جامعة ازال للتنمية البشرية بدعم العمل الأكاديمي لخدمة طلاب وطالبات الكلية وتوفير المناخ العلمي والحصول على مخرجات تعليمية عالية الجودة في جميع تخصصات الكلية وعكس الواقع مع ما يتلقاه الطلاب والطالبات في الاقسام العلمية، والذي يؤدي بدوره إلى إعداد كوادرمؤهلة تتناسب مع احتياجات سوق العمل. إننا في كلية العلوم الادارية والانسانية حريصون على تكريس الجهود والعمل باستمرار على مواكبة تطلعات الجامعة في تحقيق التميز لتكون الجامعة في مصاف الجامعات المرموقة وطنياً وإقليماً ودولياً. كلية العلوم الادارية والانسانية تحتوي على سته أقسام اكاديمية هي إدارة الأعمال والمحاسبة والعلوم المالية والمصرفية و ونظم المعلومات الادارية و اللغة الانجليزية والترجمة والدراسات الاسلامية وتعتبر هذه البرامج نوعية ومخرجاتها تخدم شريحة واسعة في المجتمع. وفي الختام أتقدم بالشكر لأعضاء هيئة التدريس في الكلية على ما يبذلونه من جهد في تطوير العملية التعليمية.

رئيس الجامعة
د.نجيب محمد ناصر الكميم
رئيس الجامعة

الدكتور نجيب محمد ناصر الكميم حاصل على التالي: - الدكتوراة في إدارة الأعمال - تخصص إدارة الجودة الشاملة سنتكلمنت العالمية - يونيو 2010م. - الماجستير في مجال تطوير الموارد البشرية, جامعة كلورادو, الولايات المتحدة الأمريكية أغسطس 2002م. - حصل على درجة البكالوريوس من جامعة بغداد كلية العلوم الإدارية تخصص المحاسبة 1997م. وشغل الدكتور نجيب الكميم عدداً من المهام أخرها رئيس الجامعة الاماراتية الدولية وكذا عميداً لكلية المجتمع صنعاء-2018-2016 ومديراً تنفيذياً لمعاهد آبتك العالمية ومعهد NCC البريطاني في اليمن - 2005-2010. وأمين عام جامعة العلوم الحديثة والمدير التنفيذي للجامعة منذ تأسيسها للفترة 2005 الى 2014 ونائباً لعميد الشؤون المالية والإدارية كلية المجتمع - سنحان - 2006-2008. ورئيساً لقسم إدارة المشاريع - كلية المجتمع - صنعاء-2002-2006. كما عمل أستاذاً مساعداً قسم العلوم الإدارية - إدارة المشاريع كلية المجتمع - صنعاء -2002 - حتى الآن ومحاضراً في العديد من الجامعات اليمنية. وللدكتور الكميم عدداً من المشاركات العلمية المحلية والدولية والمساهمة في عدداً من اللجان العلمية لإعداد وتطوير البرامج والمناهج الأكاديمية في عدد من الجامعات وكليات المجتمع.